فى 21 - سبتمبر - 2017

 

بقلم – أحمد عبد العظيم –

يوما بعد يوما يثبت المواطن عبد الفتاح السيسى انه ثابت على مبادئه و قناعاته وايمانه ان مصر كانت ومازالت وستبقى معلمة العالم وملهمته والملفت والمدهش والذى يبعث على التقدير والاحترام ان الرئيس السيسى قدم صورة المواطن المصرى للعالم اجمع فى افضل و اعظم وارقى صورة ممكنة دون تكلف او تزيد او تجمل

فقد اثبت عبد الفتاح السيسى قائد مصر بتكليف المصريين حقا ويقيا للخصوم والمختلفين واهل الشر والحاقدين قبل المحبين والمؤيدين اننا امام مواطن مصرى  من عموم المصريين  تحلى بصفاتهم الراقية و المتفردة

الذى تعلم الوطنية على ارض مصر فى اشرف المؤسسات على وجه البسيطة  مؤسسة الجيش المصرى المكون من خير اجناد الارض التى تصنع من الذكور رجال ومن الرجال ابطال ومن الابطال قادة ومن القادة عظماء ومن العظماء زعماء ومن الزعماء خالدين فى قلوب المصريين

وقد شاهدنا جميعا مع شعوب وقادة العالم اجمع الرئيس السيسى على طبيعته وهو يقدم جمال الاخلاق والصدق والاعتدال والتسامح المصري دونما تفريط فى قيد انملة من ذرة تراب او تعدى على استقلال القرار المصرى ووطنيته

ولوعدنا الى بداية تصدر السيسى للمشهد السياسى المصرى وما كان يتحدث به وما كان يحلم به وماكان يؤكد عليه ان مصر ام الدنيا ( وحتبقى قد الدنيا ) فكل ما تحدث به بدأ يتحقق  امام اعين الدنيا كل الدنيا على ارض الواقع والعالم بكل دوله وكياناته ومؤسساته و ظل السيسى ثابتا ومؤمنا بحلمه بالخير لمصر والمصريين و الذى تغير و بدأ يؤمن برؤى الرئيس السيسى لمصر وللعرب ولافريقيا هم قادة العالم اجمع

كل ذلك تحقق ومازال يتحقق ولم نسمع قط من الرئيس السيسى منذ تكليفه من الشعب المصرى بقيادة سفينة الوطن و وحتى الان قط لفظ اوكلمة او جملة او بيان او خطاب يخالف مكارم الاخلاق ليعلم الناس ان القياده والريادة والصدارة والزعامة لاتحقق ابدا الا لافراد وهبهم العاطى جل شأنه الصدق والامانه والثبات وحسن الخلق وهانحن نرى بام اعييننا انه وبعد سنوات قليلة جدا  السيسى الثابت امام العالم المتغير

 

 







اترك تعليقاً