فى 1 - مايو - 2018
صرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن مبادرة إحياء الجذور أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال زيارته الى قبرص نهاية العام الماضى في نوفمبر 2017 ، وتهدف إلى إقامة فعاليات على مدار أسبوع تحت عنوان “إحياء الجذور”.
واكد السفير بسام راضي -اليوم الاثنين – إن هذه الاحتفالية هي رسالة مهمة جدا للتأخي بين الدول ، والحقيقة أن الجالية اليونانية والقبرصية التي عاشت فى مصر الحديثة بداية من القرن الثامن عشر أثرت بتعدديتها بشكل كبير جدا فى المجتمع المصرى، وأضاف أن هناك إعتقادا خاطئا بأن هذا التواجد إقتصر على الإسكندرية فقط ، ولكن الجالية اليونانية كانت متواجدة أيضا فى معظم المحافظات وفي القاهرة.
وأوضح السفير راضي أن هذه الفعالية التى نحن بصددها وتشرف عليها وزارة الهجرة الآن عبارة عن أسبوع يتضمن زيارات لمعالم الإسكندرية السياحية والأماكن التى عاشت فيها الجالية اليونانية ، وزيارات الى مدينة شرم الشيخ وجنوب سيناء ودير سانت كاترين.
وأكد أن مصر كانت ولازالت بوتقة تنصهر فيها كل الثقافات خاصة المتقارب معنا حضاريا مثل قبرص واليونان ، وهناك آفاق متعددة للتعاون مع كل منهما فى العديد من المجالات.






اترك تعليقاً