فى 11 - مايو - 2018
اعلنت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة تأسيس مجلس الاستثمار المصري – المكسيكي وانطلاق دورة أعماله الأولى .
ودعت منى زوبع الرئيس التنفيذي للهيئة الشركات المكسيكية الكبرى لمضاعفة استثماراتها بمصر مشيرة الى ان مصر تبدى اهتماماً كبيراً بدول أمريكا اللاتينية، نظراً لكون هذه الدول تعد من بين الأكثر والأسرع نمواً فى العالم خلال السنوات الماضية، وهو ما جاءت لتدعمه وتؤكده اللقاءات والزيارات الحكومية والرسمية بين مجتمع الأعمال من البلدين، فضلاً عن الاتفاقات التى أبرمت لتنشيط التعاون الاستثمارى بين الطرفين.
وذكرت زوبع ان مصر تسعى لتوثيق التعاون مع كافة الدول الصديقة بهدف جذب الاستثمارات وتنشيط العلاقات مع تلك الدول، من أجل الاستفادة من رءوس الأموال الأجنبية ومن الشراكات مع المصريين فى إقامة مشروعات تنموية، تسهم في تنمية المجتمع المصرى واستغلال الإمكانيات والموارد المتاحة فى كافة محافظات مصر.
وكانت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي قد دعت لتأسيس مجلس استثمار مصري – مكسيكي، حيث قامت منذ عدة أشهر بالاتفاق مع السفير المكسيكي بالقاهرة جوزيه أوكتافيو على تأسيس المجلس الاستثمار المشترك، ليأخذ على عاتقه من بين مهامه تدعيم ومضاعفة أوجه التعاون الاستثمارى بين مصر والمكسيك بما يليق بمكانة البلدين وانطلاق اقتصاد كلٍ منهما نحو النمو والازدهار.
وشددت الرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار على ضرورة عقد سلسلة من اجتماعات للتواصل والتوافق بين رجال الأعمال من المصريين والمكسيكيين من أجل مضاعفة حجم الاستثمارات البينية والإطلاع على الخبرات المميزة لكلا البلدين فى العديد من المجالات التنموية، مؤكدة حرص هيئة الاستثمار على توفير كل الدعم لخدمة المشروعات الاستثمارية المشتركة بين البلدين.






اترك تعليقاً